أختي الغالية ......

آلمنا جرحك كثيرا .....

 

يتم تضاعف مرّتين و صرت  وحيدة رغم  كلّ  الأحبّة  الّذين يحيطون بك ...

 

أب تودّعينه  بحزن و بصبر لا تتحمّله الجبال ...

 

ثمّ أمّ  أبت إلاّ أن تغادر الدّيار  إلى بارئها  الأعلى  ....

 

أختي الكريمة  رأيت اليوم في عينيك  جرحي الّذي مازال نازفا 

 

رأيت  الفراغ الذّي  يتركه الوالدان  حين يرحلان إلى غير رجعة ...

 

و رأيت قلبك الرّاجف  حزنا على  مكان بالأمس القريب كان يعجّ  بدفء  حنانهما 

 

و اليوم صار خاليا باردا لا شيء سوى النّواح .....

 

صبّركم الله  و جعل مثواهما الجنّة  يا رب 

 

و رحم كلّ أموات المسلمين 

 

ليلى عامر / 16 / 02 / 2017